MOHAMED HASSAN OUAZZANI, ABDELHADI BOUTALEB : Combat par la Plume pour l’Indépendance et la Démocratie au Maroc

MOHAMED HASSAN OUAZZANI, ABDELHADI BOUTALEB : Combat par la Plume pour l’Indépendance et la Démocratie au Maroc

سيداتي، سادتي

في إطار اللقاءات العلمية الشهرية برسم سنة 2022، مركز محمد حسن الوزاني للديمقراطية والتنمية البشرية ومؤسسة عبدالهادي بوطالب، يٌنظمان ندوة مشتركة حول موضوع :

 محمد حسن الوزاني، عبدالهادي بوطالب : حرب القلم من أجل الاستقلال والديمقراطية في المغرب

يشارك في هذه الجلسة الثقافية :

د. محمد معروف الدفالي، مؤرخ وأستاذ التاريخ المعاصر بجامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء.

د.إدريس مقبول، مدير مركز ابن غازي للأبحاث والدراسات الاستراتيجية.

د.أنطوان فلوري، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة جونيف.

ود.محمد شقير، دكتور وباحث في العلوم السياسية.

يُنظم هذا اللقاء يوم الخميس 8 دجنبر 2022 على الساعة الرابعة زوالاً بمقر المركز الكائن ب 53 زنقة علال بن عبد الله، الدارالبيضاء.

وفي انتظار تعزيزكم لهذه المبادرة، تقبلوا منا فائق المودة والتقدير.

مع أطيب التحيات.

 

 

Mesdames, Messieurs
Dans le cadre de ses activités scientifiques et culturelles au titre de l’année 2022, le Centre Mohamed Hassan Ouazzani pour la Démocratie et le Développement Humain organise, en collaboration avec la Fondation Abdelhadi Boutaleb, un colloque conjoint sous le thème :

“MOHAMED HASSAN OUAZZANI, ABDELHADI BOUTALEB : Combat par la Plume pour l’Indépendance et la Démocratie au Maroc″

le Jeudi 8 Décembre 2022 à 16h00 au siège du CMHO

Avec la participation de Monsieur Mohamed MAAROUF DAFALI, Professeur d’Histoire Moderne à l’Université Hassan II de Casablanca.
Monsieur Driss MAKBOUL, Directeur du Centre Ibn Ghazi des Recherches et des Etudes Stratégiques.
Monsieur Antoine FLEURY, Professeur émérite, Histoire des Relations Internationales, Université de Genève.
et de Monsieur Mohamed CHIKER, Docteur et Chercheur en Sciences Politiques.
Nous serions très heureux de compter sur votre présence à ladite conférence et sur votre participation au débat qui suivra.
Avec nos meilleures salutations.

Driss MAKBOUL

إدريس مقبول

إدريس مقبول، أستاذ التعليم العالي، أكاديمي مغربي، حاصل على الدكتوراه في اللسانيات العامة واللسانيات العربية، مدير مركز ابن غازي للأبحاث والدراسات الاستراتيجية بمكناس، شارك في العديد من المؤتمرات والندوات داخل الوطن وخارجه، له عدد من المؤلفات منها: الأسس الابستمولوجية والتداولية، والأفق التداولي، والمخفي والمعلن في الخطاب الأمريكي، وسؤال المعنى، والإنسان والعمران واللسان، والإرادة والوجود، وما وراء السياسة وغيرها. نال الباحث عددا من الجوائز العربية منها الجائزة العربية للعلوم الإنسانية من المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات والجائزة العالمية لحوار الحضارات وجائزة منتدى كوالالمبور للفكر والحضارة وجائزة المغرب للعلوم الاجتماعية.

Mohamed CHIKER

محمد شقير

الدكتور محمد شقير حاصل على دكتوراه الدولة في العلوم السياسية بكلية الحقوق بجامعة الحسن الثاني بالبيضاء، صدرت له ،بالإضافة إلى عدة دراسات ومقالات تحليلية حول الواقع السياسي بالمغرب عدة مؤلفاتمن بينها

        –  القرار السياسي بالمغرب – دار الألفة – الطبعة الأولى 1992 – البيضاء

        – التنظيمات السياسية بالمغرب-منشورات المجلة المغربية لعلم الاجتماع السياسي

                   الطبعة الأولى 1993 – البيضاء

       – تطور الدولة بالمغرب – دار إفريقيا الشرق – الطبعة الأولى 2002البيضاء

       – الديمقراطية الحزبية بالمغرب – دار إفريقيا الشرق – الطبعة الأولى 2003

   – الفكر السياسي المغربي المعاصر- دار إفريقيا الشرق – الطبعة الأولى 2005

-المراسيم السياسية بالمغرب بين العصرنة والتحديث –  دار إفريقيا الشرق الطبعة الأولى 2007 

 – المؤسسة العسكرية بالمغرب – دار إفريقيا الشرق – الطبعة الأولى 2008 

      – السلطة والمجتمع المدني بالمغرب- دار إفريقيا الشرق – الطبعة الأولى  2009

     – النخبة العسكرية بالمغرب – منشورات وجهة نظر- 2011

– النص الغنائي بالمغرب بين بناء الدولة وتمجيد السلطة . دار إفريقيا الشرق

     الطبعة الأولى   2012 –

       – السلطة و المراسيم االعسكرية بالمغرب – دار إفريقيا الشرق – الطبعة الأولى – 2015ا

–  السلوك الانتخابي بالمغرب بين الشفافية الانتخابية و المقاطعة الشعبية – منشورات  وجهة نظر- 2015

– المؤسسة الأمنية بالمغرب بين حماية النظام وسلامة المواطن- دار إفريقيا الشرق – الطبعة الأولى   2016

– مستشارو الملك من ظل الحكم إلى ظل الحكومة دار إفريقيا الشرق – الطبعة الأولى2022

– جدلية الموت والسياسة ( من الاستئثار بالرمزية الوطنية إلى احتكار الشرعية السياسية) – الطبعة الأولى2022

 

 

Mohamed Marouf Dafali

محمد معروف الدفالي

Mohamed Maarouf Dafali est Vice-Président du Centre Mohamed Hassan Ouazzani pour la Démocratie et le Développement Humain.

Docteur d’état en Histoire moderne, il enseigne actuellement à la Faculté de Lettres de Ain Chock.

Antoine FLEURY

أنطوان فلوري

Antoine Fleury est professeur émérite de l’Université de Genève où il a enseigné  l’histoire des relations internationales et de l’intégration européenne. Ses recherches et ses publications portent sur l’histoire des relations internationales au XXe siècle, notamment sous l’angle de la coopération que ce soit dans l’entre-deux-guerres – Société des Nations, Plan Briand d’Union européenne – ou après la deuxième guerre mondiale…Lire la suite.

الاستقلال وسؤال الحكم الراشد: قراءة في تراث الوزاني وعبد الهادي بوطالب

إدريس مقبول

تسعى الورقة إلى تسليط الضوء على القواسم المشتركة التي ميزت مدرسة فاس الإصلاحية، والتي يعتبر الوزاني وبوطالب من أهم رموزها، فالرجلان جمعهما النضال الفكري والميداني على مساحة مقاومة “الشر” مُجسَّدا في الاستعمار والاستبداد، من منطلق إسلامي مُتجدِّد ونزوع ليبرالي منفتح؛ دخل كل واحد منهما ميدان المقاومة  عبر الترافع عن (قيمة الحرية) أو قضية الاستقلال من جهة، ومن جهة أخرى المساهمة في بناء ثقافة حقوقية وقانونية في الحقل السياسي ترسخ للديمقراطية في الإدارة وتدبير الشأن السياسي أو ما نسميه بالحكم الراشد عبر الدفاع عن مركزية الدستور وسلطة المؤسسات بدل الأفراد واستقلال القضاء والتعددية وحرية الرأي والاختيار والمشاركة ومبدأ المحاسبة والمراقبة لكافة المسؤوليات وغيرها..وهي قضايا لا تنفصل عند الوزاني كما عند بوطالب عن بعضها البعض في مسيرة تحرير الإنسان وإعادة صياغة وعيه بوجوده وإمكاناته ووظيفته في الحياة.   

محمد معروف الدفالي

ينتمي عبد الهادي بوطالب  الى الجيل الثاني للحركة الوطنية ، جيل الحرب العالمية الثانية او جيل المطالبة بالاستقلال . وهو من كبار الفاعلين وطنيا في هذا الجيل ، كما انه من كبار رجال السياسة والصحافة  . ولج الحقل السياسي الوطني في سن مبكرة وتربى سياسيا وصحفيا في حضن الحركة القومية/ حزب الشورى والاستقلال،  ومن هذه المدرسة الوطنية السياسية كان تخرجه ، إذ يعتبر من أبرز تلامذة محمد بن الحسن الو زاني استيعابا ونهجا على الطريق . تحمل المسؤولية في المكتب السياسي لحزب الشورى والاستقلال   ، وتميز على اعمدة جريدته  ” الرأي العام ” بمقالاته القوية والرصينة . ومن ينابيع هذا الحزب تشرب التوجه الليبرالي  .وفي هذه المساهمة ستتم محاولة مقاربة فكره عبر مقولة الديمقراطية،  كما استوعبها في كتاباته ودافع عنها .

Mohamed Hassan Ouazzani : conquérir l’opinion internationale à la cause du Maroc

Antoine Fleury

Par ses études des Sciences politiques et de Journalisme à Paris dès 1927, le jeune étudiant Mohamed Hassan Ouazzani (MHO) s’est pénétré des débats politiques et sociaux, qui se déroulaient en France et en Europe. Les enjeux de société s’exprimaient de façon frontale et souvent impétueuse après la fin du premier conflit mondial ; les espoirs dans la libération des peuples et la mise en place de nouvelles institutions tant au plan national qu’au plan international s’exprimaient avec éclat. Les confrontations d’idées concernant la paix universelle et la liberté des peuples, y compris de l’emprise coloniale, ont marqué le jeune Marocain.

De cette fréquentation des milieux effervescents des années 1920-30, MHO acquit des convictions et des expériences qui marqueront son parcours :

1. La diversité des opinions et leur légitimité à s’exprimer.

2. La puissance de l’information, d’abord par les journaux, mais aussi par des publications de livres, de bulletins, de revues, de manifestes pour orienter l’opinion sur une question particulière ou pour légitimer ou critiquer des actions et des programmes politiques.

3. La mobilisation de l’opinion française et internationale en faveur de la cause d’un Maroc soumis au pouvoir colonial est devenue l’objectif essentiel de MHO. Son combat pour dénoncer les pratiques coloniales dont son pays était victime lui parut possible et légitime. En effet, en France même et en Europe, des voix s’exprimaient avec vigueur pour condamner l’impérialisme ; le communisme exerçait une fascination, surtout à la suite du triomphe de la révolution bolchévique en Russie et ses tentatives d’expansion mondiale sous l’impulsion de Lénine et de ses camarades de la 3e Internationale. Actifs aussi en France, les communistes apportaient leur soutien aux forces anti-impérialistes. L’étudiant MHO a ainsi découvert que dans la France coloniale des forces militantes en combattaient les pratiques contraires au message humaniste que la France adressait au monde entier. Dans le milieu intellectuel et académique qu’il fréquentait, il y rencontrait des esprits critiques des pratiques d’expansion coloniale par la force, la violence, le non-respect des valeurs de la France les Lumières, patrie des Droits de l’Homme.

Cet environnement politique, intellectuel, culturel et sociétal a ouvert au jeune diplômé de sciences politiques et de journalisme une opportunité d’agir pour l’honneur de son pays, le Maroc; il était convaincu que dans les opinions divergentes en France et en Europe, il pourrait faire entendre sa voix, combattre les préjugés, l’ignorance, rallier des soutiens à la cause dont il s’est fait le combattant, mais un combat par la plume pour convaincre l’opinion et les élites dirigeantes de la justesse des revendications des populations soumises.

Il s’agit ici d’exposer quelques-unes des initiatives prises par MHO pour agir sur l’opinion française et internationale. Il multiplia à cet effet des engagements rédactionnels dans des revues et des écrits militants, avant d’entreprendre la création de journaux qui demeurent des sources essentielles du combat du mouvement national pour la libération du Maroc.

محمد بلحسن الوزاني وعبد الهادي بوطالب  وإرساء نظام الملكية الدستورية بالمغرب

د.محمد شقير

يشترك كل محمد بلحسن الوزاني وعبد الهادي من خلال انتمائهما لحزب الشورى والاستقلال : الأول كمنظر للحزب والثاني كأحد المؤسسين لهذا الحزب، حيث كان عبد الهادي بوطالب عضوا في المكتب السياسي للحزب بينما انتخب الوزاني كأمين عام لهذا الحزب.كما تتقاسم هاتين الشخصيتين  السياسيتين غزارة الإنتاج الفكري بشكل يذكر بعلال الفاسي  و عبد الكريم غلاب  بحزب الاستقلال . فقد تميز محمد بلحسن الوزاني  بالإضافة إلى تكوينه السياسي الحديث بغزارة إنتاجه الفكري حيث خلف تراثا ضخما من الدراسات والأبحاث والتحقيقات الصحفية تتعلق كلها بإصلاح نظام الحكم بالمغرب . فقد ترك محمد حسن  الوزاني مؤلفات هامة من بينها مذكرات حياة وجهاد ( التاريخ السياسي للحركة الوطنية 1900-1955) ، وحرب القلم ( مجموعة مقالات  كتبها بين سنتي 1937 و 1978) ، ودراسات وتأملات  بالإضافة إلى خطب وتصريحات صحفية. ونفس الأمر ينطبق على الأستاذ عبد الهادي بوطالب  ،المتخرج من جامعة القرويين بدكتوراه في الشريعة وأصول الفقه ودكتوراه في الحقوق.، الذي دبج العديد من المؤلفات في السياسة و القانون و الأدب باللغتين العربية والفرنسية بلغت حوالي 58 كتابا في مختلف المجالات الأدبية والتاريخية والسياسية.كما أن الخصلة السياسية المشتركة بينهما هما أنهما مارسا السياسة بنبل ونزاهة فقد ظل الراحلان وفيان  للمبادئ وللقيم التي حملاها سواء ضمن الحركة الوطنية أو في حزب الشورى والاستقلال الذي أسساهوكانا ضمن قيادييه المركزيين  . وفي هذا الصدد أدلى الأستاذ عبد الهادي بوطالب بشهادة في حق الزعيم محمد بلحسن الوزاني لإحدى الجرائد الوطنية: “وحيث طلبت مني أن أتحدث عن محمد بن الحسن الوزاني في عبارات مختصرة فدعني أقول صادقا وبعد معاشرتي عن قرب للرجل إنه كان عنوانا فريدا للاستقامة، والنزاهة، والزهد، والوطنية الصادقة، ورجل المبادئ التي لا يعرف فيها مهاودة ولا تفريطا. ولعله الوحيد من بين الزعماء الوطنيين المؤسسين الرواد للحركة الوطنية الذي لم يجن من الوطن نفعا ماديا ولم يستخلص عن كفاحه عوضا أو ثمنا” .لكن بالإضافة إلى هذه الخصال ، فإن ما يشترك  فيه كل من الزعيم الوزاني والمفكر عبد الهادي  بوطالب هما مشروعهما السياسي من خلال طموحهما الفكري والسياسي في إقامة ركائز نظام ملكية دستورية بالمغرب : الأول من خلال تأسيس حزب للدفاع عن إرساء ركائز نظام ملكية دستورية بالمغرب والثاني من خلال العمل على إرساء دعائم  هذا النظام بالمغرب .